Accueilتفعيل الدور التنموي لقطاع الأوقاف في دعم الاقتصاد الاجتماعي التضامني

تفعيل الدور التنموي لقطاع الأوقاف في دعم الاقتصاد الاجتماعي التضامني

Chef du projet : KACEMI EL HASSANI Med Raouf Professeur chercheur associé au CREAD

 

يحوز قطاع الأوقاف في الجزائر ثروة وقفية معتبرة، وأملاكا يغلب عليها الطابع العقاري، تشكل وعاءا اقتصاديا ذو تنوع اقتصادي يشمل الأراضي الفلاحية والأراضي البيضاء والمساكن والمحال التجارية وبساتين الأشجار المثمرة ومحطات البنزين والمطاعم والمغاسل والنوادي والحمامات ودور السينما، هذه الثروة الوقفية تستدعي العمل على استثمارها وتثميرها لضمان استمرارية العطاء الوقفي ومساهمته في دعم المجهود الوطني التنموي. وبالنظر إلى واقع قطاع الأوقاف يمكن ملاحظة ضعف إنتاجية الأملاك الوقفية وانخفاض معدلات الوقف في المجتمع، ومساهمته الاجتماعية، إضافة إلى حجم المشاكل التي يعني منها القطاع، الأمر الذي أدى إلى تدني مستوى الأداء التنموي للقطاع وتدني مردوده الاقتصادي والاجتماعي، وإبتعاده عن ساحة النشاط الاجتماعي والتضامني حيث يمكن تسجيل أهم المشاكل والصعوبات التي يعاني منها قطاع الأوقاف في الجزائر والتي من أهمها 

الإدارة الوصية غير قادرة على مواكبة النمو الذي يعرفه قطاع الأوقاف واستيعاب مشاكله وتحدياته.- 
فشل الآليات والصيغ المطروحة حاليا كعقود لاستغلال واستثمار الأملاك الوقفية ذات الطبيعة الاقتصادية الخاصة -
عقود استغلال الأملاك الوقفية – الامتياز- التي يستفيد منها المستثمر ولا يستفيد منها قطاع الأوقاف- 
إشكالية تسيير الثروة الوقفية من حيث الصيانة والترميم وضعف المردودية- 
غياب قاعدة قانونية متينة في مجال استثمار الأوقاف حال دون استغلال هذه الثروة الوقفية استغلالا تنمويا استثماريا فقانون الأوقاف (91/10) بالرغم من اعتباره نقلة نوعية في الاهتمام بالأوقاف وتنظيمها وحمايتها، إلا أنه تضمن إشارة عامة إلى قضية الاستثمار الوقفي من خلال مادة واحدة (المادة- 45). وهكذا ظل الاستثمار الوقفي في الجزائر مقتصرا على صيغة وحيدة هي الإجارة.
في مجال أساليب الإدارة، يمكن ملاحظة عدم مسايرة الإدارة الوقفية لأساليب الإدارة المعاصرة، وعدم الاستفادة من النهضة الإدارية التي تشهدها مثيلاتها في إدارة القطاع الأهلي، وهي أيضا تفتقر إلى الوسائل والتجهيزات ووسائل الاتصال المناسبة للعمل المؤسسي المنظم
باشرت الجهات الوصية على قطاع الأوقاف بإطلاق عدد من المشاريع الوقفية الواعدة منها ما هو في طريق الانجاز ولكن يسير بوتيرة ضعيفة ...مثل مشروع حي الكرام، ومنا ما هو مازال فكرة قيد الدراسة ولم يجسد بعد، مثل المجمعات الوقفية

CREAD © 2014-2017. Tous droits réservés.