Accueilتطبيقات نقل الابتكار والمعارف ونظام المعلومات في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات المتناهية الصغر

تطبيقات نقل الابتكار والمعارف ونظام المعلومات في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات المتناهية الصغر

 

الحوكمة، التسيير وإدارة الأعمال المؤسسات : الكيانات والقواعد، التنظيم والحوكمة مرافقة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من أجل تحكم جيد في أنشطة الابتكار التنظيمي والتسيير
تطبيقات نقل الابتكار والمعارف ونظام المعلومات في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات المتناهية الصغر
جامعة قاصدي مرباح ورقلة - مخبر البحث في " الجامعة، المؤسسة والتنمية المستدامة مكان المشروع
العنوان الالكتروني الهاتف العنوان المهني التخصص اسم المؤلف
Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser. Cette adresse e-mail est protégée contre les robots spammeurs. Vous devez activer le JavaScript pour la visualiser."> 0662077878 جامعة قاصدي مرباح ورقلة علوم تسيير بن بلغيث مداني
 الملخص

رغم معدل الإنفاق الهائل على الرعاية الصحية في الجزائر، فإن نظامنا الصحي يصنف في مرتبة ثالثة بعد كل من تونس والمغرب على التوالي، كما يصنف في المرتبة 81 عالميا حسب الإحصاء الذي قدمته منظمة الصحة العالمية في سنة 2005 وهو ما يعد مرتبة متأخرة نسبيا مقارنة بالإمكانات المادية، المالية والبشرية المرصودة. ويبرز ذلك من خلال بعض المؤشرات الصحية السريرية كمعدل شغل الأسرة، معدل الدوران، عدد المرضى المقيمين ... أو المؤشرات الصحية الوبائية كنسبة انتشار الأمراض المزمنة، الأمراض المعدية .. أو تلك المؤشرات الدالة على مدى تحقيق الأهداف من الرعاية الصحية كمعدل الأمل في الحياة، درجة استجابة النظام الصحي من حيث التوزيع وعدالة تلقي الخدمات.ووعيا بأهمية الصحة، فقد كان التوجه نحو التفكير في تصور استراتيجي يبحث في الآليات التنظيمية والإجرائية التي تعنى بحسن إدارة والتسيير الكفء للنظام الصحي. وكانت النتيجة باعتماد خارطة صحية جديدة تعمل على الفصل بين الأنشطة الوقائية تتكفل بها مؤسسات للصحة الجوارية وبين الأنشطة العلاجية والتكيفية تتكفل بها المؤسسات الاستشفائية المختلفة. وقد استصحب هذا التطور والتغيير واقع لا يحاكي الأهداف المرصودة. فوفرة الإمكانيات المادية والمالية لم يواكبها تحسن في الواقع الخدمي. ولعل المؤشر في ذلك هو الإحساس بالشعور العام لدى المواطن عن عدم رضاه عن الخدمات المقدمة والتي يعتبر هو غاية وجودها ومحور إستراتيجيتها.وفي هذه الدراسة كان البحث عن محاولة تشريح أسباب وكوامن التراجع في أداء نظام الرعاية الصحية بالجزائر مركزة على مؤسسات الخدمة الصحية المباشرة: الوقائية منها والعلاجية كأهم عناصر نسيج النظام الصحي؛ حيث واجتنابا لهدر الوقت والتكاليف المثقلة، تم اختيار عينة مقطعية عن ولاية بسكرة.ولعل الفحص الأولي لواقع تسيير المنظومة الصحية بالجزائر، يتلقى إشارات ضمنية عن مشهد يتسم بالتذبذب وعدم وضوح إستراتيجية إدارته. ومن خلال المعارف السابقة عن إدارة الأنظمة الصحية، فيتوقع أن يصل البحث إلى إعادة مراجعة التنظيم الحالي للخارطة الصحية باعتماد سياسة التسيير بالأقطاب بدلا عن التشتيت للطاقات ونزوعا عن منطق المركزية المجحف في آن واحد من جهة و الاعتناء بتفعيل التسيير بالمشاركة في تقييم وتقويم نظام الرعاية الصحية

 

 

 العنوان المهني  التخصص  الرتبة  الباحث
المجلس الشعبي الولائي لولاية ورقلة علوم تسيير  أستاذ محاضر قسم أ قريشي يوسف
جامعة قاصدي مرباح ورقلة دراسات اقتصادية أستاذ محاضر قسم أ دويس محمد الطيب
CREAD © 2014-2017. Tous droits réservés.